حياتناصحة وأسرة

الحصبة قد تؤدي إلى الوفاة

ميونخ- قالت مؤسسة “صحة الأطفال” إن الحصبة لا تعد مرضا قاصرا على الأطفال فحسب، بل إنها تهاجم البالغين أيضا، محذرة من أنها قد تؤدي إلى الوفاة.

وأوضحت المؤسسة أن الحصبة هي مرض فيروسي يندرج ضمن الأمراض المعدية جدا؛ حيث يمكن أن تنتقل العدوى على بعد أمتار. وتهاجم الحصبة بصفة خاصة الأطفال والأشخاص، الذين لم يتلقوا تطعيما ضده وكذلك الأشخاص، الذين يعانون من ضعف المناعة.

وتتمثل أعراض الحصبة في البداية في الرشح والسعال وتورم العينين وآلام الحلق وارتفاع درجة حرارة الجسم، وبعد يومين أو ثلاثة أيام تظهر بقع بيضاء مائلة للرمادي على الأغشية المخاطية للفم، وبعدها بأيام معدودة يظهر الطفح الجلدي المميز للحصبة في صورة نقط صغيرة ذات لون أحمر فاتح، ثم تتحول إلى بقع حمراء تغطي مساحة كبيرة من الجسم، مع الإصابة بحمى.

وأشارت المؤسسة الألمانية إلى أن الحصبة لها مضاعفات خطيرة؛ فهي غالبا ما تترافق مع التهاب الأذن الوسطى والالتهاب الرئوي. ومن المضاعفات الخطيرة للغاية التهاب الدماغ، الذي قد يؤدي إلى أضرار مستديمة بالمخ أو الوفاة، وكذلك التهاب الدماغ الشامل التصلبي شبه الحاد، الذي ليس له علاج ويؤدي إلى الوفاة.

وإذا أصيب المرء بالحصبة ذات مرة، فإنه سيظل محميا منها طوال الحياة. ولا يمكن الوقاية من الحصبة سوى بالتطعيم ضدها في مرحلة الطفولة، في حين يمكن للبالغين مراجعة حالة التطعيم لديهم وتلقي اللقاح في حال عدم تعاطيه من قبل. -(د ب ا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock