أفكار ومواقف

قراءة في النشرة الوبائية الشهرية لجائحة كوفيد- 19

بين يدي نسخة عن النشرة الوبائية الشهرية لجائجة كوفيد- 19 العدد الرابع الصادرة عن لجنة تقييم الوضع الوبائي والتي تغطي الأسبوع الوبائي رقم 5 في 2021 المنتهي في 5 \ 2 \ 2021. النشرة حهد علمي دقيق يشكر عليه جميع أعضاء اللجنة.
في العينات العشوائية:
تقول النشرة ان من ضمن 395 الف عينة جمعت وفحصت في وزارة الصحة ومؤسسات القطاع العام بين بداية شهر كانون الأول 2020 الى 25 كانون الثاني 2021 شكلت العينات العشوائية 92 % من مجمل العينات فيما كانت العينات الباقية لمخالطين. وكانت نسبة الإيجابية في العينات العشوائية 4.7 %. (الصفحة السابعة من النشرة).
اذن لدينا عينة عشوائية بعدد اجمالي يتجاوز 360 ألف عينة فحص خرج منها 17 الف عينة إيجابية (4.7 %). على فرض ان العينات كانت حقا عشوائية تماما يمكن الاستنتاج بمستوى ثقة عال يتجاوز
99 % وهامش خطا اقل من 1 % بان حوالي 490 ألفا من سكان الأردن كانوا مصابين بالكوفيد 19 بين شهري -12 2020 و 1

  1. في ذات الفترة اكتشفت الوزارة 97681 إصابة مؤكدة. وهذا يعني انه في تلك الفترة كان لكل إصابة مكتشفة أربع إصابات فعلية غير مكتشفة وكانت الفحوصات تكتشف اقل من 20 % من الإصابات الفعلية. فكان مضاعف الإصابات الفعلية 5.08 اثناء تلك الأسابيع السبعة.
    تصنيف الوفيات:
    تذكر النشرة أنه قد طرأ تغير في سياسة تصنيف الوفيات من قبل الوزارة اعتبارا من تاريخ 20/ 11 / 2020 منذ بداية الأسبوع الوبائي 47 وحسب التعليمات التالية: «يعتبر كوفيد- 19 السبب المباشر للوفاة للحالات المدخلة للمستشفيات بشرط وجود فحص PCR إيجابي خلال آخر 28 يوما قبل تاريخ الوفاة مع استمرار وجود أعراض تنفسية أو وجود تغيرات بالصور الشعاعية أو الطبقية، وتعتبر الوفاة ناتجة عن أسباب أخرى ومصاحبة للإصابة بكوفيد- 19 إذا كان هناك سبب آخر واضح للوفاة وعدم وجود تاريخ مرضي لأعراض تنفسية بالرغم من وجود فحص PCR
    لكوفيد- 19 إيجابي خلال آخر 28 يوما قبل تاريخ الوفاة، ويتم تصنيف حالات الوفاة المحولة إلى الطب الشرعي حسب تقييم الطب الشرعي بشرط وجود فحص PCR إيجابي مع وجود تاريخ مرضي بأعراض تنفسية.»
    حيث لم تعد كل وفاة لمريض ثبت إيجابية فحصه المخبري لكوفيد – 19 تسجل على أن سببها المباشر هو مرض كوفيد – 19 بينما كانت سابقا جميع الوفيات المترافقة مع إيجابية الفحص المخبري لفيروس كوفيد – 19 تحتسب على أنها وفيات بسبب الفيروس بغض النظر عن وجود أمراض أخرى لدى المريض المتوفى.
    مع نهاية يوم 20 \ 11 \ 2021 كان عدد الوفيات رحمهم الله جميعا 2116 وفاة من أصل 174335 إصابة مكتشفة. بنسبة وفيات الى عدد الحالات المؤكدة
    (case fatality rate)   % 1.21. فيما بلغت الوفيات منذ تغيير التصنيف (أي بعد 20 \ 11 \ 2021) الى يوم 12 اذار 2021 3108 وفاة من 290521 ألف إصابة مكتشفة بنفس الفترة. مما يجعل نسبة الوفيات الى عدد الحالات المؤكدة 1.07 %. وهو اقل بنسبة 12% تقريبا.
    في هذا السياق نلاحظ ان نسبة وفيات 2021 لتاريخ 12 اذار الى الحالات المؤكدة انخفضت الى 0.812 % مقابل 1.3 % في 2020 لوحدها. وهذه قد يكون بسبب عدة عوامل منها تحسن البروتوكول العلاجي وتراكم خبرات الجهاز الطبي حماهم الله وان تكون حملة تطعيم كبار السن قد بدأت تأتي أوكلها.
    حساب نسب الوفاة الى الحالات المؤكدة سهل. لكن حساب نسب الوفيات الى الحالات الفعلية التي تشمل جميع الحالات غير المكتشفة اصعب كثيرا. هذا يسمى  Infection Fatality Rate ويعتمد أساسا على تقدير عدد الإصابات الكلية. ويمكن تقدير ان نسبة الوفيات الى الحالات الفعلية تتراوح من وفاة واحدة لكل ألف إصابة فعلية (اذا افترضنا ان المعامل 8 بحسب تصريحات وزير الصحة) الى 1.6 وفاة لكل الف إصابة فعلية اذا افترضنا معامل خمسة وهو الذي ظهر في الفحوصات العشوائية المذكورة سابقا.
    الوفيات بحسب العمر
    تبين النشرة بيانات العمر لـ 266 ألف إصابة مؤكدة من بين 332 ألف إصابة بنفس التاريخ لغاية 5 شباط 2021. لا اعلم سبب عدم وجود بيانات العمر لباقي الحالات وهو امر يجب معالجته في النشرات القادمة. وكانت الوفيات رحمهم الله لذات الفترة 4362 وفاة. شكلت وفيات الأكبر من 75 سنة 38 % من اجمالي الوفيات ووفيات الأشخاص بين 65 الى 74 سنة 28 % من اجمالي الوفيات ووفيات الأشخاص بين 55 و 64 سنة
    20 % من الإجمالي. أي ان وفيات الأكبر من 55 سنة شكلت 85 % من اجمالي الوفيات فيما كانت حصتهم من الإصابات 13 % تقريبا. وهذا يؤكد صحة إعطاء كبار العمر أولوية المطاعيم وربما أيضا تفصيل قرارات تحميهم مثل تشجيعهم على عدم مراجعة المؤسسات الحكومية المغلقة او المطاعم والمقاهي.
    اذا افترضنا نفس التقسيم العمري لكل الإصابات المؤكدة يظهر ان نسبة الوفاة من جميع الإصابات المؤكدة (case fatality rate) بلغت 22 % في اعمار ما فوق 75 سنة و10 % في عمر 65 الى 74 و3.5 % في عمر 55 الى 64. وتنخفض الى 0.025 % للإصابات المؤكدة لعمر 5 الى 14 سنة و 0.04 % في اعمار 15 الى 24. وبالطبع نسبة الوفيات الى الحالات الفعلية ستكون اقل من خمس النسب أعلاه بالمعدل.
    النشرة مهمة وجهد مشكور نتمنى ان يتم تحديثها دوريا وان تنال التحليل الوافي بحيث تقود قرارات مجابهة الجائحة في الفترة المقبلة.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock