آخر الأخبار الرياضةالرياضة

سيدات عمان.. طريق مفروش بالورود في “كرة المحترفات”

مهند جويلس

عمان – فرض فريق عمان للسيدات سطوته على بقية الأندية للموسم الثاني على التوالي، ليتوج بلقب دوري المحترفات لكرة القدم بنسخته الثالثة، بعد تألق مستمر للفريق “البرتقالي” منذ بداية الموسم الماضي، تحت قيادة فنية مميزة للمدرب الوطني خالد نمر.
وتوج الفريق أول من أمس بلقب الدوري، بعد أن حصد 36 نقطة من أصل 12 مواجهة خاضها على 3 مراحل (ذهاب، إياب، المرحلة الذهبية)، وفاز في جميع المواجهات بتسجيل 79 هدفا، مع دخول 6 أهداف في شباكه، إضافة إلى تتويج قائد الفريق ميساء جبارة بلقب هداف البطولة برصيد 30 هدفا.
وحرصت إدارة الفريق برئاسة د. مصطفى العفوري، ومدير نشاط الكرة نصيف مجذوبة، وأمين السر نجيب الشعر، ومدير الفريق رائد القصاص، على الإجتماع مع لاعبات الفريق عقب التتويج بلقب الدوري في مقر النادي، في العشاء احتفالي تخلله تبادل الصور التذكارية مع الكأس.
وتنتظر عمان مهمة آسيوية تاريخية، كأول فريق محلي يشارك في بطولة الأندية الآسيوية عن منطقة الغرب، والتي ستقام في مدينة العقبة من 7 إلى 13 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، بمشاركة أندية بونيودكور الأوزبكي، شاهر داري الإيراني وجوكولام الهندي، على أن يتأهل فريق واحد للمرحلة المقبلة.
مشوار البطل
وسجل عمان الفوز في جميع المباريات التي خاضها وخلال 3 مراحل، وهو النظام الجديد الذي استحدثه اتحاد الكرة لأندية المحترفات، بعد تقليص عدد الأندية للموسم الحالي إلى 5.
وتغلب عمان على الأرثوذكسي بنتائج (3-2) (3-0) (5-1)، وعلى فريق الاستقلال (7-1) (6-0) (8-0)، فيما جاءت النتائج الأكبر على حساب فريق القادسية بواقع (7-0) (9-0) (19-0)، وأخيرا أمام الأهلي بنتائج (5-1) (3-0) (4-1).
وللموسم الثاني على التوالي، لم تقم بطولة الكأس التي كانت نسختها الأخيرة العام 2019، وتوج فيها فريق شباب الأردن بلقبها، لتبقى البطولة المحلية الواحدة في الموسم الحالي هي بطولة دوري المحترفات.
قوة حاضرة
ويمتلك فريق عمان أسماء رنانة في كرة القدم النسوية المحلية، قادرة على فرض الخطورة على مرمى الفريق المنافس من جميع الجهات والمنافذ، وبمختلف الطرق الفنية، بدءا من حارسة المرمى ملك شنك، مرورا بخط الدفاع بقيادة المتميزة آية المجالي، والظهير الأيمن المحترفة التونسية غادة العيادي، ومواطنتها على الطرف الأيسر سامية العوني.
ويوجد في مختلف مراكز الفريق لاعبات بديلات قادرات على القيام بالواجبات التي يريدها مدرب الفريق نمر داخل المستطيل الأخضر، فيما تواصل تسنيم اسليم تألقها في منتصف الملعب ومن أمامها عبير النهار وإيناس الجماعين في غالبية المباريات، وعلى الجناحين فإن السرعة حاضرة من شاهناز جبرين ولين البطوش، لتمويل الكرات لأفضل هدافة أردنية عبر التاريخ ميساء جبارة.
وداور المدير الفني خلال مباريات الدوري بين جميع اللاعبات تقريبا، ومنح اللاعبات الشابات الدقائق الكافية لمنح الخبرة والاحتكاك بلاعبات أكبر عمرا، مع تأكيده الدائم على أن المنافسة لم تكن قوية بالشكل المطلوب والكافي، من أجل تطوير الكرة النسوية والبطولات المحلية.
غياب المنافسة
ولم يشعر فريق عمان بالخطر خلال مسيرته بالبطولة إطلاقا، فقد كان الطريق مفروشا بالورود أمامه للحفاظ على لقبه، نظرا لوجود أسماء ثقيلة في صفوفه، خصوصا وان غالبية اللاعبات يشكلن العمود الفقري لمنتخب “النشميات”.
وتوقع الجميع بأن يكون منافس عمان المباشر على بطولة الدوري قبل انطلاقته هو فريق الأرثوذكسي، الذي عزز صفوفه بمحترفتين، الأوزبكية ليانا ناربيكوفا والبحرينية ياسمين فايز، إضافة إلى إبرام النادي العديد من الصفقات القوية مع لاعبات محليات، دون أن ينجح في خطف نقطة واحدة على الأقل في 3 مواجهات أمام عمان، ليحتل من خلفه الوصافة.
ورغم التعاقدات الجيدة التي أبرمها النادي الأهلي مع بداية الموسم، إلا أنه لم يحقق الفوز على فرق المقدمة ولم يظهر بصورة قوية خلال الدوري، لينهاي البطولة في المركز الثالث، وهو ما انطبق بصورة أكبر على فريقي الاستقلال والقادسية اللذين تواجدا في المركزين الرابع والخامس على التوالي بعد ختام البطولة.
عين على آسيا
ويطمح عمان في مشاركته الأولى تاريخيا بالبطولة الآسيوية، إلى وضع بصمة حقيقة بالبطولة والتأهل كبطل عن المجموعة للدور المقبل، في ظل استضافة البطولة في العقبة، والاستفادة من عاملي الأرض والجمهور أمام المنافسين.
وشدد الجهاز الفني في أكثر من مناسبة، على أن التأهل ولا شيء سواه يبقى الهدف الرئيسي لإدارة الفريق والجهاز الفني واللاعبات، رغم عدم جلب الفريق لاعبات محترفات جدد، إضافة إلى عدم إجراء مباريات ودية على سوية عالية مع أندية خارجية للدخول بجاهزية أعلى للبطولة.
ويأمل الفريق في أن ينافس على بطاقة التأهل بدءا من مباراته الأولى، والتي ستجمعه بفريق جوكولام الهندي في السابع من الشهر المقبل، على أن يستأنف مشواره بمواجهة بونيودكور الأوزبكي في العاشر من الشهر نفسه، وختاما في الثالث عشر من شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، نم خلال مقابلة فريق شاهر داري الإيراني.
الأبطال
ويقود المدير الفني خالد نمر الفريق للموسم الثاني على التوالي باقتدار، برفقة جهاز فني وإداري مكون من: رائد القصاص (مدير الفريق)، مريم منصور (مساعد المدرب)، رفيق الحجاجرة (مدرب الحراس)، غازي الكيلاني (مدرب اللياقة البدنية) والمعالجة سفتلانا فاسيلفتش، وأحمد طافش (مسؤول اللوازم).
ويتكون الفريق من 25 لاعبة، وهن: ملك شنك، روند كساب، سوزان عصام، آية المجالي، العنود غازي، هيا خليل، رزان الزاغة، انشراح حياصات، لانا فراس، زينة حازم، لوجين البطوش، غادة العيادي، سامية العوني، نور المشايخ، ألين السويلميين، تالا البرغوثي، ريما ياسين، تقى غازي، تسنيم اسليم، سبأ الصقور، شاهناز جبرين، لين البطوش، إيناس الجماعين، عبير النهار، ميساء جبارة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock