آخر الأخبار حياتناحياتنا

زيت الزيتون وألوانه.. كيف نختار النوع الجيد؟

عمان- يتركب زيت الزيتون من مواد دهنية تعرف بالكليسريدات بنسبة 97 % ومواد أخرى دهنية يدخل في تركيبها عنصر الفسفور مثل اللبيدات والإنزيمات (أنزيم اللايبيز) الذي يمتاز بمقدرته على تحليل الكليسريدات بوجود الماء إلى أحماض دهنية وكليسرين.
كما يحتوي زيت الزيتون على فيتامينات A وB وC وصبغات ملونة مثل الكلوروفيل والزانثوفيل إضافة إلى مواد عطرية تكسبه رائحة وطعما مميزا. ويحتوي أيضا على تراكيز قليلة من العناصر المعدنية مثل الحديد والكالسيوم والمنغنيز، إضافة إلى بعض الشوائب الناتجة عن نسيج الثمرة مثل المواد الغروية والراتينجية وكمية بسيطة من الماء وهذه المواد تشكل ما نسبته 3 % من نسبة الزيت.
إن أهم الأحماض الدهنية التي تدخل في تركيب زيت الزيتون؛ أحماض دهنية مشبعة: تشكل حوالي 8-10 % من مجموع الأحماض الدهنية في زيت الزيتون وتتميز بكونها صلبة على درجة الحرارة العادية، لذلك فإن المواد الدهنية التي يدخل في تركيبها هذه الأحماض تكون صلبة. وتختلف نسبة هذه الأحماض الدهنية باختلاف عوامل عديدة من أهمها الصنف والمنطقة وعمليات الخدمة ونوع التربة ودرجة نضج الثمار.
ما أنواع زيت الزيتون المختلفة؟

  • النوع الأول، وهو زيت زيتون بكر ممتاز Extra virgin oil: وهو يعد أجود أنوع زيت الزيتون والأعلى سعرا، ينتج من أول عصرة لزيت الزيتون، نسبة الحموضة به أقل من 1 بالمائة وكلما قلت نسبة الحموضة زادت جودة الزيت، لذلك فإن هذا النوع هو أفضل أنواع زيت الزيتون. يحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية والأحماض الدهنية الأساسية وفيتامين E، وهو ذو مذاق طيب، لذلك يمكن استخدامه في إعداد جميع أنواع الطعام، لكن يجب الحذر من استخدامه عند درجات حرارة مرتفعة كما في القلي لأن درجات الحرارة المرتفعة تفقد زيت الزيتون فوائده الصحية.
  • زيت الزيتون البكر Virgin oil: يحضر بطريقة زيت الزيتون البكر الممتاز نفسها، ولكنه يختلف عنه في ارتفاع نسبة الحموضة به، ما يجعله أقل جودة من النوع السابق حيث تصل إلى 2 بالمائة، ما يؤثر على طعمه ورائحته وفوائده الصحية، ولذلك فهو أقل في السعر.
  • زيت الزيتون (العادي): يأتي في المرتبة الثالثة من حيث الجودة بعد النوعين السابقين، وهو بذلك أقل سعرا. يتم تصنيع هذا النوع من خلال تكرير الزيتون وتعرضه للحرارة، ما يؤثر على مذاقه ورائحته وفوائده الصحية، وقد تلجأ بعض الشركات المصنعة إلى إضافة كميات من الزيت البكر إلى هذا النوع لجعله أكثر استساغة، هذا النوع من زيت الزيتون يمكن استخدامه في طهي الطعام لأنه يتحمل درجات الحرارة المرتفعة نوعا ما.
    – زيت تفل الزيتون Pomace olive oil: هذا النوع من زيت الزيتون يعد من أسوأ الأنواع، لذا سعره منخفض يصل إلى نصف سعر الأنواع السابقة، وهو لا يحتوي على أي فوائد صحية ولا عناصر غذائية ولا طعم ولا مذاق ولا رائحة أيضا، ويتم تصنيعه من خلال بواقي الزيتون (تفل الزيتون) المتبقي من تصنيع الأنواع السابقة من زيت الزيتون، كما يتم إضافة بعض المواد الكيميائية الضاره إليه، ما يفقده أي فائدة صحية.
    كيف تختار نوع زيت الزيتون الجيد؟
  • حدد السبب الذي تشتري زيت الزيتون من أجله، إذا كان لإعداد السلطة يمكنك شراء زيت زيتون بكر ممتاز أو زيت الزيتون البكر، ويمكنك أن تشتري عبوة منه وتخصصها لإعداد السلطة فقط، وإذا كنت تريد زيت الزيتون للطبخ فعليك اختيار النوع الثالث وهو زيت الزيتون العادي، وإذا كنت تريد زيت الزيتون للتنظيف كتلميع الأثاث وصناعة الصابون مثلا استخدم هنا زيت تفل الزيتون.
  • اختر زيت الزيتون المعبأ في عبوات من الزجاج ذات اللون الداكن لأنها تحمي الزيت من الأكسدة التي قد تؤدي إلى تلف وفساد الزيت.
  • لا تختر زيت الزيتون بناء على لونه، حيث إن ألوان زيت الزيتون تختلف اختلافا كبيرا بداية من الأخضر الغامق وحتى الأصفر الذهبي، ولكن مع ذلك، فالألوان لا تعد مؤشرا أو دليلا على جودة زيت الزيتون، ولكن النقاط التي تم شرحها سابقا هي التي تحدد جودة الزيت.
    يفضل استهلاك زيت الزيتون خلال 12-18 شهرا من تاريخ إنتاجه، ولذلك تحقق جيدا من تاريخ إنتاجه.
  • يفضل استخدام زيت الزيتون من النوع بكر ممتاز في طهي الطعام نظرا لارتفاع درجة احتراقه التي تصل إلى 200 درجة مئوية.
    تحذيــرات
    – تأكد من عدم اختلاط زيت الزيتون بأي من الزيوت الأخرى.
    – العصر على البارد أو أول عصرة للزيتون تجعل زيت الزيتون به نسبة عالية من البوليفينول، وهو يعد مضاد أكسدة قويا، ويرجع ذلك إلى أنه لا يتعرض للحرارة أو المذيبات المستخدمة عند تصنيع زيت الزيتون، البوليفينول مواد مهمة وهي سر فائدة الزيتون.
  • عندما يقوم المزارعون بجمع الزيتون وعصره، فإن ثمار الزيتون تكون بأنواع عدة، فبعض ثمار الزيتون تكون خضراء، وأخرى سوداء، والباقي يتراوح لونها بين اللونين تبعا لنضج الثمار، فكلما تأخر موسم قطف الزيتون تميل الى اللون الأسود، فتقل حموضتها وتكون فائدتها أكثر، وتمييز الزيتون يكون على مقياس درجة الحموضة، وأغلب عمليات الغش تكون بخلط بعض الزيوت النباتية بزيت الزيتون ولا يمكن تمييزه بسهولة.
  • الصيدلي إبراهيم علي أبورمان/ وزارة الصحة
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock