الأمير علي يفتتح ملعبين لكرة القدم في مخيمي الزعتري والأزرق

تم نشره في الاثنين 17 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 18 أيلول / سبتمبر 2018. 11:16 صباحاً
  • الأمير علي ورئيس الاتحاد الأوروبي يفتتحان الملعبين امس- (الغد)

محمد عمّار

المفرق- أكد سمو الأمير علي بن الحسين، رئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد كرة القدم، رئيس مجلس إدارة مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية، أن إقامة ملعبين لكرة القدم في مخيم الزعتري، جاءت خدمة لأحلام الأطفال المحرومين، فحين يدخل الأطفال إلى هذه الملاعب، سيمتلكون الجرأة ليعيشوا أحلامهم الكبيرة، فهؤلاء الأطفال هم لاعبو كرة قدم، من مدافعين ومهاجمين وحراس مرمى، وهم حكام ومشجعون.
وأضاف سموه، خلال حفل افتتاح ملعبين في مخيم الزعتري للاجئين السوريين، وبحضور رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الكسندر سيفرين، والأمين العام لمؤسسات الاتحاد الأوروبي للأطفال، أورز كلوزر، ورئيس قطاع "المأكولات الخفيفة" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة "بيبسيكو"، مازن المصري؛ "أن ممارسة رياضة كرة القدم ستتيح الفرصة أمام الأطفال لقضاء أوقات ممتعة، يتعلمون من خلالها اللعب ضمن فريق واحد، وفي نهاية المطاف، حياتهم ستتغير إلى ما هو أبعد من صافرة الحكم الأخيرة في أي مباراة".
ويأتي هذا المشروع بالتعاون بين "ليز"، ومؤسسة الاتحاد الأوروبي للأطفال، ومشروع تطوير كرة القدم الآسيوية للعام الثاني، لبناء مرافق كروية للمجتمعات الأقل حظا، في إطار هذا التعاون، تم إنشاء ملعب مخصص للفتيات في مخيم الزعتري للارتقاء بمستوى المرافق الكروية الحالية في المخيم، في حين شهد مخيم الأزرق إنشاء ملعب محدث جديد للفتيات والفتية، بما يتيح لجميع المقيمين في المخيم من محبي كرة القدم الفرصة للتدرب على رياضتهم المفضلة ولعبها ومشاهدتها.
وأثمر التعاون بين "ليز" ومؤسسة الاتحاد الأوروبي للأطفال ومشروع تطوير كرة القدم الآسيوية في شهر أيلول (سبتمبر) من العام 2017، عن إنشاء ملعب دائم بمساحة كاملة لسكان مخيم الزعتري؛ حيث استفاد من الملعب طوال الاثني عشر شهراً الماضية، 35,000 طفل وبالغ، واحتضن الملعب 600 مباراة أقيمت ضمن 20 بطولة ودورة تدريبية عقدت على مدار العام. كذلك، أسهم وجود الملعب في منح 40 امرأة و40 رجلاً شهادات رسمية كمدربين معتمدين لكرة القدم، بعد استكمالهم التدريبات المطلوبة.
ومن جانبه، قال مدير قطاع "المأكولات الخفيفة" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة "بيبسيكو"، مازن المصري: "يجتمع العالم العربي على حب كرة القدم، لذا فإن مثل هذه المشاريع في مخيم الزعتري تمكن الشباب والشابات من اللحاق بشغفهم، وتعزز من روح الترابط والتكافل المجتمعي التي تحفزها الرياضات بأشكالها كافة، وفي بيبسيكو نحن فخورون بدعمنا لهذه المبادرة بالتعاون مع مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية، ومؤسسة الاتحاد الأوروبي للأطفال، وذلك بما يتماشى مع استراتيجية "الأداء الهادف" التي نسعى من خلالها إلى تحسين المجتمعات المحلية التي نعيش ونعمل ضمنها".
وأكد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، سيفرين "أن الملعبين صمما بهدف إيجاد حياة يومية يعيشها الأطفال كي يستمتعوا بأوقاتهم، ويحافظوا على روح الطفولة بداخلهم رغم حالة الحرب التي يواجهونها، الى جانب تخصيص ملعب للفتيات، يلبي الحاجة المتزايدة لتشجيعهن على المشاركة في الفعاليات الرياضية داخل المخيم، ما يساعد على الحد من التوترات، ويشجع الحوار وحل النزاعات، ويسهم في تحسين مستوى معيشة السكان في المخيمين".

التعليق